أعلام
الشيخ محمدو (الغوث) ولد اغربط / بقلم: ميدن ولد الشيخ محمدو
الاثنين, 03 نوفمبر 2014 18:32

altمن أول يوم من سنة 1786 والليالي متقطعات الأعناق تشوفا وتشوقا لمولد طفل سيترك أثرا نيرا في التاريخ وفي أ حد أيام هذه السنة ولد الطفل _الذي سمي الشيخ محمدو ولقب بالغوث_ لأبوين كريمين اعتنيا بتربيته وتنشئته تساعدهما في ذالك يد القدر التي تهيؤه لحمل مشعل العلم وطب القلوب وهداية الأرواح ، كان الطفل نجيبا فحفظ القرآن في سن مبكرة على يد أبويه الكريمين وعليهما درس بعض الكتب التي تهيؤ الطالب المحظري

التفاصيل
التيدنيت "بلغامَه" تئن بعد سنة من فراق صاحبها / الأستاذ: محمد ولد اصوينع
الثلاثاء, 28 أكتوبر 2014 18:16

altفي مثل هذا اليوم من العام الماضي رحل عن عالمنا الزائل الأستاذ العميد محمد ولد بوب جدو رحمه الله، ولد الأستاذ محمد ولد بوب جدو سنة 1938م في "حلة" فوكس شرقي مدينة لعيون بولاية الحوض الغربي، حيث تربى في أسرة فنية عريقة، أسرة أهل سيد احمد ول آوليل الشهيرة.

التفاصيل
نبذة عن حياة الأديب حسني ولد شاش (الكبير) رحمه الله / أ. محمد الامين ولد لكويري
الخميس, 16 أكتوبر 2014 15:30

altبولاية تيرس زمور، وتحديدا بالموضع المسمى بولوتاد، وفي العام ألف وثمان مائة وستة وسبعين، ولد الأديب محمد الحسن (حسني الكبير) ولد سيدي عبد الله ولد محمد ولد شاش، ولم يكن بولوتاد موطنا لأسرة الرجل، وإنما هو الحل والترحال الذي كان يطبع حياة أولائك الأسلاف.

التفاصيل
أحمد بن عبدالله الملقب الذيبْ الصغير الحسني / إكس ول إكس إكرك
الثلاثاء, 07 أكتوبر 2014 23:10

altأحمد بن عبدالله الملقب الذِّيبْ الصغير الحسني من فخذ أولاد بو المختار، ولد قرب بلدة انكرمدي في منطقة العُكل سنة 1281 هـ 1864م وتوفي ودفن عند "البنايه"، في شمامه جنوب أتكرمدي سنة 1342 هـ 1923 م ، استهل صارخا بالشعر واغتذى بالشعر وليدا وأفنت شبابه " هر " الشعر، وحفظ القرآن الكريم والمتون المعتمدة، وشعراء الجاهلية الستة، فتفتحت ملكته، وساجل شعراء زمانه مساجلات ساخنة وأبرزهم ممو ولد عبد الحميد الجكني وذلك أن الشاعر الذيب زار معرس تلامذة يحظيه بن عبد الودود وأنشد مخاطبا لهم:

هل تعربوا لي يا تلاميذ الخلط: حتى إذا ما جن ليل واختلط  .. جاءوا بمذق هل رأيت الذئب قط؟

فقال ممو ولد عبد الحميد الجكني وكان من ألمع طلاب يحظيه: .... وحذفها للجزم والنصب فقط فاستعرت مشاعرة بين الشاعرين.

وكان ديدن الذيب الصغير كديدن سميّه الذيب الكبير الي كان يتخفى ويهجو الناس على القرى ومن ذلك قصته مع بوفمين "فقدنزل في يوم ذي مسغبة بمقربة من خيمة بوفمين وكان بوفمين هجاء هجا إدابلحسن قوم الذيب بل وهجا قبيلتين قيل إنهما ما هجيتا لا قبله ولا بعده هما إذاشغره وإدوداي، وكان قد هجا الذيب فرآها فرصة للانقضاض عليه فسأل أمة له ما هو أشد شيئ على سيدك فقالت إن له ابنتين يعترف بهما في الرخاء وينكرهما في الشدة وله زوجة لا ينفق عليها النفقة الواجبة شرعا فكتب الذيب بيتين في ورقة وقال للأمة إذا تأكدت من ذهابي بعيدا فناولي الورقة لسيدك، ففعلت فلما فتح بومين الورقة قرأ:

ما جَـرَّ هجوكَ لي ذماً ولا جلبا = لأم عيسى من الإنفاق ما وجبا

وجمع أبياتِ شِعر ما جمعتَ به = في بيتِ شَعر بناتٍ أُنكرت سغبا

فقال إليّ بهذا الرجل إنه الذيب فطلبوا الرجل فلم يجدوه فمات بوفمين من حينه كمدا .

وهذه رواية يرويها الثقاة بالتواتر والله أعلم ، ومما يروى عن الذيب أن أحد الطلاب كان يتعلم عليه الشعر فقال بيتين وعرضهما عليه وهما:

أدام عليّ الوجد أنيّ كلما = رأيت سنا برق تذكرت مريما

تذكرت منها المقلتين وجيدها = إذا الربرب الغادي تلالا تنسما

فاستحسن الذيب البيتين وأراد مصادرتهما فقال للطالب: لقد تشابه عليك الشعر فالبيتان قديمان وقبلهما بيت لي أقول فيه:

إذا قيل من أضناك قلت مجاوبا = ببيتين مرويين عمن تقدما

أدام عليّ الوجد ..

فبهت الطالب وسكت.

ومن شعر الذيب الكبير:

ألا جلـد يـوم النـوى أستعيـره=لبيـن حبيـب زم للبيـن عيـره

إذا ما جمال البين للبيـن زممـت= وشدت حـدوج المستقـل وكـوره

ففي غمرات البين ما يشغل الفتـى=عن الصبر مما قد أجـن ضميـره

يموت فـؤاد الصـب أول وهلـة= لـدن يسـألاه منكـر ونكـيـره فيغمره

في لجـة المـوت غامـر =ويبعث حيـا يـوم ينفـخ صـوره

ومد صراط الحب فوق لظى الهوى= فيهوي به عامي الهـوى وكفـوره

وله:

ربع الأحبة بعد الظاعنين عفا= وحسبنا الله لما ان عفا وكفى

أغرى به الأوطف الهتان هيدبه=وعارض هزج لم يعد أن وكفا

قد ردني كلفا لما وقفت به= ولست أول من قد رده كلفا 

وللذيب الصغير صاحب الصورة ديوان شعر غير مجموع ضاع كثير منه وله منظومات في مسائل لغوية، وفي الغزوات.

وهذه نماذج من شعره الجيد نعطيك عليها ضمان لبن " أكتيفيا " فإذا لم تهضم بعدها هضما جيدا فاسترجع نقودك، يقول الذيب الصغير:

تَضيّفَ من ضُباعَ بذي الضباعِ =خيالٌ ما يريد سوى ارتياعي

بمنصدع الصّباحِ فصدَّ عنا =وصبحُ الوجدِ آذنَ بانصداع

بدتْ قيدَ الذراعِ فقلّدتنا =هوىً بين المقلَّد والذراع

جُويريةُ الغرامِ ألا تراني =أُراعيها ولستُ لها براع

كلفتُ بها على كِبري قديـاً =ولم تبلغ إذاً سَنَتَيْ رِضاع

وقد حلّتْ مقنّعةً بقلبٍ = تَقاصرَ عنه ربّاتُ القِناع

مُرَيَّمُ هل لوصلكِ من مَرامٍ=وهل للقطع منكِ من انقطاع

سقتْ مغنى مُرَيَّمَ حنتماتٌ =هيادبُ لا تغبّ من الذراع

وروّى ذا السـيـالةِ حيث كنتم=على وَهْدٍ ونحن على يَفاع

وإذ نلقـاكِ واردةً فتُبـدي =نِفارَ الظَّبي آنسَ صوتَ داع

لياليَ لا أُنَوّل منكِ وصلاً =ولا اللاحِي بحبّكِ غيرُ واع

لياليَ أدّريكِ ويدّريني =خيالٌ منكِ يُؤنسه التياعي

___________________________________

ويقول:

أإنْ تذكّرتَ من عهد اللوى طللَهْ =تناثرتْ عبراتُ العينِ مُنْهَمِلَهْ

آهٍ لأشيبَ لا تثنيه كبرتُهُ =عن وَكْف دمعٍ بمغنىً قبلَ ذا نزله

مغنىً لنعمَ لَيالينا التي سلفتْ=سقه كلُّ غمامٍ مُسبلٍ سَبَله

واحْزنَّ مغرورقُ الجفنين ظلّ بهِ=إنْ سال دمعٌ بأطراف الرِّدا فتل

ه هاجت له غَدَواتُ البينِ مُدّكراً=وكاد يقتله التّذكارُ أو قتله

إن الظعائنَ إذ ولّتْ مُودِّعةً =قد غادرتْني عميدَ القلبِ مُختبله

أَسْتَوْدِعُ اللهَ بـِيضاتٍ منعّمةً=يومَ النّوى هيّج الحدي بها إبله

لم ينتظرنَّ وداعاً غيرَ مُختلَسٍ=بالسّجف يُنظرنَنا قبل النوى خَلَله

النائياتُ عن الأعلاج منزلةً=والراكضـاتُ مِنَ ابهى نسجهم حُلله

إن تدّعي أنك الليثُ الجريء إذاً=إنْ كنتَ ليثاً، فليثٌ لا مخالـبَ له

سائلْ عن الشعر أهلَ الشعرِ مذ علموا=أنّى تُسائل عن أشعاركَ السَّفَله

سائل به الحَسنيِّين الألى علموا=وليس عالم شيءٍ مثلَ من جهله

وفتيةٍ عُرفوا بالشعر مذ عُرِفوا=إديقبيّين من تجرَّعوا عسله

وسل به البعضَ من ديمانَ يخبرْك ألْـ=قحُ الذي شاب في الأشعار واكتهله

____________________________

ويقول:

أهاجكَ بالألوى معاهدُ من أروى=بذي الرمّلِ أو ذي العبدِ ألوتْ بها الأنوا

وليلةِ برقٍ بات يشري وملعبٍ=لقيتُ به والليلُ مـنسدلٌ - أروى

تقول:ترى هذا البُريقَ الذي شرى=أأروى بذي النّفعين؟ قلتُ لها:أروى

فقالت: أتدري كيف حالُ ربوعنا؟=أألوى بهاالدلويُّ؟ قلتُ:لها:ألوى

فقالت:ويومَ البينِ بالوصل بيننا=أأشْواكَ وشكُ البينِ؟ قلتُ لها: أَشْوى

فقلتُ:وأهواكم على طول بُخلكم=فقالت :أتهوانا؟ فقلت لها:أهوى

فقالت:ومغنانا بمنعرج اللوى=أأقوى خلافَ العهدِ؟ قلتُ لها:قوى

فقالت:وما ألوى بصبركَ يومَنا=غداةَ بذي الألواءِ؟ قلتُ لها:لألـوا

فقالت:ويومَ البينِ حنيةَ ذي النقى=أأشواكَ بيني عنكَ؟ قلتُ لها: أشوى

أذاكرةٌ أيامَ نحن وأنتمُ=بعدوته الدّنيا وعدوته القصـوى؟

فقلتُ لها: قد قلتُ فيكِ قصائداً=فقالت:أيُروى ذاك؟ قلت لها يُروى

فقلتُ: أيُرجى منكِ موقفُ ساعةٍ؟=فقالت:أنجوى ذاك؟ قلتُ لها: نجوى

فقالت:فلا تعجلْ، فتنشرَ سِرَّنا=إلى الليل إذ سرُّ الصّبـاةِ به يُطوى

فلمّا طوى الضوءَ الظلامُ نحوتُها =ولم أدرِ في زعم الجعيل أذا نحوا

فما راعها إلا تَوجّسُ زفرةٍ =كزفرة ثكلى آخرَ الليلِ أو أقوى

فقالت: مُجِدٌّ؟ أنتَ تعلم أننا =معاشرُ حوّاتِ اللّمى عهدُنا يُلوى

فقلتُ:صِليني: قالتِ:أعرفُ،وانبرتْ=كما ماس خُوطُ البانِ:مُسْتَنِماً رَبْوا

فظلّتْ بناتُ الشوقِ تستنّ في الحَشا=كما استنَّ إثرَ الذودِ مَقرمُها الأطوى

فسلّيتُ همّي بانسلال شِمِلّةٍ=مُضَبَّرةٍ حَرْفٍ وحسبُكها سلوى

أُجشّمها الديمومَ لما امتطيتُها =كأنّي على فتخاءَ ضاريةٍ شغوا

وـيّرها سمراءَ بعد تَغبُّسٍ =سُراها ومكتنٌّ من النَّجَدِ الأحوى

لعل تَرميهـا يُقـرِّب ذا الندى=«أبي» من له في كلِّ مُشكلةٍ فتوى

___________________________________

ويقول:

بيني وبينك قاض الحب ما عدلا = شرع الهوى لم تزل في جهله العُقلا

فميته هدر في كل شرعته= إن القضاة التي تقضي بذا جُهلا

شهودهم عبرات تنهمي وأسى=ملء الحشا وجوى لم يعد أن نزلا

تلك الشهود التي لم يرضها حكم= بين الأنام ولم يقطع بها جدلا

في ذمة الله قلب قد تقنصه =أصيبح اللون يأوي ربربا هملا

يحكي السلافة ريقا من عذوبته= يحكي العذوبة لينا أينما انفتلا

يا أملح الناس دلا في تدلله = يا أعذب الناس وصلا حيثما وصلا

إن لا يكن فيك مرتاد لذي أمل =ففي الحماة الكماة الجلة الفضلا

أبناء أعمر مد الله ثروتهم = وزادهم شرفا فوق الورى وعلا

أبناء أعمر أعلام العلوم وأطوا= د الحلوم إذا ما جاهل جهلا

إخواني الشم إنا أهل ودكم = قدما ومن بكم من شدة وألا

إن تبتغوا بدلا يا ذا الأود بنا = فإننا بكم لانبتغي بدلا

قد هب يعذلني اللاحي فقلت له = أربع عليك ألا لا تكثر العذلا

سريرتي ودهم قدما وإن علمت = سريرة المرء فاليترك وما عملا

إني زللت وقد وافيت معتذرا =وإن مثلكم من يغفر الزللا

واليوم أوردت بيتي شاعرسلفا= ومنشد جدلا كقائل جدلا

"ظلت أميمة من ضربي لخادمها = تكاتم الغيظ سرا إن ذا لبلا"

"كلتا يدي ورا ظهري لها ولها = علي إن رضيت أن لا أعود إلى"

مرور عقد من الزمن على رحيل المرحوم لكويري ولد عبد الله / أ. محمد الامين ولد لكويري
الجمعة, 03 أكتوبر 2014 12:26

altبعد ما جاء في حكاية متداولة في مجتمعه مما جرى بين والدته والمرأة الصالحة آمنة منت يوسف، وُلِد لكويري ولد عبد الله ولد سيدي بموضع يسمى "اخنيفيسات" بولاية داخلت انواذيبو سنة 1924م فقد كانوا يؤرخون لولادته بــ "عام وفاة وجاها"

التفاصيل
من عجائب العلامة الجليل الشيخ آب ولد اخطور / إكس ول إكس إكرك
الأحد, 07 سبتمبر 2014 11:19

altمن عجائب العلامة الموريتاني الكبير الشيخ آب ولد اخطور الذي بهر أهل المشرق والمغرب بعلمه ! قال الشيخ أحمد بن محمد الأمين الشنقيطي في كتاب "مجالس فضيلة الشيخ محمد الأمين الجكني الشنقيطي" : 

التفاصيل
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>