مقالات
موريتانيا تحتاج تنمية شاملة لا مأمورية ثالثة! / الحسين ولد سيدي ولد الزين
الثلاثاء, 15 نوفمبر 2016 22:29

altما تزال موريتانيا دولة تكدخ للوصول لصف الدول النامية! وهي مرحلة من التطور الحقيقي في سبيل التنمية الشاملة..إن تحققت ستعود بكثير من الإستقرار الأمني ، والسياسي تحتاحه موريتانيا اليوم وهي المحاطة ببراكين من عدم الإستقرار على طرفي حدودها شمالا " جبهة البوليزاريو" وجنوبا " أزواد". 

التفاصيل
البعد التاريخي لزيارة الرئيس الى تكانت / محفوظ الجيلاني
الاثنين, 14 نوفمبر 2016 13:04

altقد يتصور البعض لأول وهلة أن اختيار رئيس الجمهورية  ولاية تكانت لتكون أولى محطات زيارته لبعض مناطق الشمال هدفها هو الاطلاع على احوال الناس وتفقد المشاريع المرفقية والخدمية التي تشرف عليها الحكومة  الحالية والتي تسابق الزمن من اجل انجازها في الوقت المناسب حتى تحقق سعادة المواطنين في هذه المنطقة. 

التفاصيل
على وقع حوافر خيول الفاتحين../ سيدي محمد ولد ابه
الاثنين, 14 نوفمبر 2016 12:58

altيؤدي رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز زيارة تفقد واطلاع لولايتي "تكانت" و"أدرار" في شهر نوفمبر الجاري، استكمالا لجولته التفقدية في ربوع الوطن، التحاما بالمواطنين، واطلاعا على أحوالهم، مباشرة دون وسيط أو وسائط..

لم يكن اختيار شهر نوفمبر لزيارة ولايتين من أكثر الولايات حضورا في السجل الذهبي من تاريخ البلاد، والذاكرة الجمعية للشعب الموريتاني، مصادفة أو اعتباطيا، بقدر تم عن دراية وسبق "إصرار" إن جاز التعبير..

التفاصيل
كلما يذرف من الدموع ليس من أجل عيون موريتانيا / الشيخ سيدي محمد معي
الأربعاء, 09 نوفمبر 2016 15:44

altفي الأيام الأخيرة تابعت الكثير من الأخبار المسمومة والتي حاول أصحابها بث روح الإرجاف وصناعة رأي عام يقدم صورة مشوهة عن وضعية البلد الأمنية والإقتصادية وماغاب عن ذهن صغار العقول أن.البلاد في النهاية وطن الجميع وأي ضرر يلحق بها يتضرر منه الجميع...فنحن في نهاية المطاف تقلنا سفينة واحدة.

التفاصيل
خمس سنوات وأسطول من خمس طائرات / محمدو ولد البخاري عابدين
الأربعاء, 09 نوفمبر 2016 15:13

altقد يقال إن اقتناء طائرة نقل مدني في عالم اليوم أمر عاد حيث شركات الطيران الدولية ذات الأساطيل المكونة من مائة أو مائتي طائرة من مختلف الأحجام، لكن بالرجوع إلى تاريخ الطيران المدني في بلادنا، يصبح اقتناء طائرة وإضافتها إلى أخريات كانت عاملة أمرا مهما ومبشرا بأن هناك إرادة حقيقية،ليس في إنشاء شركة للطيران فحسب، بل وفي نموها وتوسعها كذلك..

التفاصيل
خرجنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر! (3/3) / الأستاذ محمدٌ ولد إشدو
الاثنين, 07 نوفمبر 2016 18:37

altعلى خطى الرواد المؤسسين

قلوب العاشقين لها عيون ** ترى ما لا يراه الناظرونا وأجنحة تطير بغير ريش ** إلى ملكوت رب العالمينا أولا يحق لجيل أغسطس أن يعشق ويحلم ويبني ويغير ويضع لمساته الخلاقة على صرح الوطن الشامخ الشاهق، كما فعل رواد 28 نوفمبر؟ بلى. من حقه الطبيعي أن يفعل ذلك. ولكن المفسدين والخاملين والخائفين من المستقبل والمتربصين ينكرون عليه هذا الحق، كما أنكره أشياعهم من قبل على الرئيس المختار وصحبه، يوم رفعوا راية المجد، ووضعوا أسس الدولة، وشرعوا في بناء صرح الأمة من عدم.

التفاصيل
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 التالي > النهاية >>