رئيس الجمهورية يطلق من كنكوصة حملة زراعة الخضروات لموسم 2013/ 2014
الثلاثاء, 12 نوفمبر 2013 19:11

altانواكشوط / كارافور

أطلق رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز صباح اليوم الثلاثاء من كنكوصه بولاية لعصابه حملة زراعة الخضروات للموسم 2013/2014.

واستمع رئيس الجمهورية إلى شروح من القائمين على المشروع حول منافعه وانعكاساته الايجابية باعتباره حلما طالما راود سكان مقاطعة كنكوصه منذ الاستقلال.

كما قام رئيس الجمهورية بزيارة لمختلف أجنحة المشروع واطلع ميدانيا على محتوياته وتجهيزاته والإجراءات المتخذة لضمان الاستغلال الأمثل للموارد بغية استفادة المواطنين منها خاصة أولئك الأكثر احتياجا بأكبر قدر ممكن.

كما قام رئيس الجمهورية بزيارة للمعروضات التي أقيمت بالمناسبة ومختلف جوانب المحطة قبل أن يعطي إشارة الانطلاق لبدء حملة زراعة الخضروات في كنكوصة ويزور مزرعة التحسين الوراثي للأبقار.

وتميز الحفل الذي أقيم بالمناسبة على صعيد المشروع النموذجي لزراعة البطاطا والبصل وعينات أخرى من الخضروات المتكيفة مع مناخ كنكوصه بكلمة ألقاها وزير التنمية الريفية السيد إبراهيم ولد أمبارك ولد محمد المختار أوضح فيها أن هذه الزيارة تعبير صادق عن الاهتمام الذي يوليه سيادة رئيس الجمهورية لقطاع الزراعة بشكل عام والخضروات على وجه الخصوص، تلك الزراعة التي ظلت مهملة رغم أهميتها حيث لم تكن تغطي إلا حوالي 30% من الاحتياجات الوطنية.

وقال "ان حرص فخامتكم على النهوض بزراعة الخضروات التي تمارس أساسا من قبل الفئات الضعيفة عموما والنساء بشكل خاص يعكس اهتمامكم البالغ بهذه الفئات"ہ واستعرض الوزير التحسينات التي عرفها القطاع منذ 2009 وسائر القطاعات الأخرى والتي أفضت إلى نتائج مشجعة من حيث توسع المساحات المزروعة وتنويع الإنتاج الزراعي والرفع من مستوى التغطية للمواشي والتحسين الوراثي للسلالات المحلية وتطوير البنى التحتية للإنتاج والصحة الحيوانية.

وتطرق الوزير لمكونات هذا المشروع النموذجي لزراعة البطاطا والبصل الذي يعتبر لبنة أخرى تنضاف لسلسلة الإنجازات التي تم تحقيقها وتحظى ولاية لعصابة بمشاريع هامة منها. وأشار إلى أن هذا المشروع يدخل في إطار خطة التنويع الزراعي الهادفة إلى إدخال زراعة البصل والبطاطا في الدورة الزراعية لما تكتسيه من أهمية في الأمن الغذائي ومكافحة الفقر والرفع من المستوى المعيشي للمواطنين. وأضاف أن قطاعه قام بتنظيم شعبة زراعة الخضروات بشكل عام عن طريق جرد وتأطير وتنظيم كافة منتجي الخضروات في إطار أقطاب إنتاجية حسب المناطق كما انتهج سياسة استغلال بعض الموارد الطبيعية التي ظلت غير مستغلة من خلال برمجة استصلاح ما يقارب خمسمائة هكتار في مناطق مختلفة تم منها حتى الآن انجاز مواقع انبيكت لحواش بلنوار ونواذيبو والميسور في مقاطعة المذرذرة وكنكوصه.

وأكد انه يجري الآن تجهيز خمسة عشر هكتارا كمساحة إجمالية لزراعة الخضروات في مناطق محموده وفدره في الحوض الشرقي وتامورت انعاج في تكانت وذلك عن طريق توفير المدخلات والسياج والتأطير ليتم استغلالها خلال الحملة الحالية كما تم تقديم الدعم لما يزيد على ألف تعاونية عن طريق التكوين وتوفير البذور والمعدات الزراعية الخفيفة مع المتابعة والتنسيق مع المشاريع الفاعلة في المجال من أجل ايجاد حلول نهائية للعقبات التي تواجه هذه الزراعة عبر إدخال المكننة الزراعية وتقنيات الري الحديثة وتطوير التعبئة والتخزين والتسويق.

وقال الوزير إن تشييد طريق كيفه كنكوصه سيساهم في فك العزلة وربط مناطق الإنتاج بأسواق الاستهلاك. وذكر الوزير بان حملة زراعة الخضروات في هذه المنطقة الواقعة على ضفاف بحيرة كنكوصه ظلت مهملة منذ عقود من الزمن رغم ما تحتويه من موارد طبيعية هامة مبرزا أن السنة الماضية شهدت لأول مرة تأهيل خمسين هكتارا من مساحة المشروع الإجمالية البالغة 79 هكتارا وسيتم استغلال مساحة تتراوح ما بين 16 إلى 20 هكتارا لزراعة القمح كما خصصت من هذا المشروع مساحة عشرة هكتارات لمزرعة التحسين الوراثي للأبقار المحلية.

أما عمدة بلدية كنكوصه السيد إبراهيم ولد كابه فقد ثمن في كلمته حضور رئيس الجمهورية شخصيا للإشراف على إطلاق حملة زراعة الخضروات من كنكوصه موضحا أن هذه الزيارة تعبير صادق لاهتمام سيادته بالشرائح الأقل دخلا ورغبته الصادقة في تحسين ظروف عيش المواطنين وعلى وجه الخصوص أولئك الأكثر احتياجا.

ووجه العمدة جملة من المطالب لرئيس الجمهورية من بينها إقامة جسر فوق بحيرة كنكوصه وتحسين خدمات المياه والكهرباء.

وأكدت ممثلة التعاونيات المستفيدة من المشروع السيدة مريم جالو في كلمتها أن إنجاز هذا المشروع النموذجي يشكل ترجمة صادقة لتحقيق أمال ساكنة مقاطعة كنكوصه، مبرزة المنافع الجمة التي يتيحها إنجاز هذا المشروع على جميع السكان بما في ذلك الحد من البطالة وتحسين ظروف عيش المواطنين.

وطالبت ممثلة المستفيدين بتعميق بحيرة كنكوصه وتعميم المضخات لجلب المياه وتسهيل ولوج التعاونيات الزراعية إليها وتوفير غرف لتبريد المنتوج وحفظ الخضروات مع ضمان تسويق الفائض.

وتضم المزرعة عدة أجنحة منها جناحا لإنتاج القمح وآخر للبطاطا الحلوة وآخر للخضروات.

وتتلقى هذه الأجنحة تموينا من الماء عبر شبكة للري تم وضعها لضمان غمر المساحة المستغلة التي تبلغ خمسين هكتارا. كما تضم المزرعة جناحا لتحسين سلالات الأبقار من خلال مزرعة نموذجية للقيام بهذه العملية بطاقة استيعابية تصل إلى ثلاثمائة رأس.

وم أ