عضو في الشيوخ: عزيز ومحسن سددا ضربة قوية للمعارضة
الأربعاء, 19 أبريل 2017 13:48

altنواكشوط ــ كارفور / 

نفى عضو بارز في مجلس الشيوخ لوكالة كارفور وجود أي خلاف بين رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز ورئيس مجلس الشيوخ محمد الحسن ولد الحاج. 

وقال العضو الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان الرئيس محمد ولد عبد العزيز ومحسن ولد الحاج سددا ضربة قوية للمعارضة عندما قررا إفشال عملية التصويت على التعديلات الدستورية عن طريق تصويت مجلس الشيوخ ب " لا "

وأضاف عضو مجلس الشيوخ أن ولد عبد العزيز ليس مقتنعا بالحوار الأخير الذي قاطعته أحزاب المنتدى وحزب "التكتل" وفي ظل مطالبة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والشركاء والممولين النظام الموريتاني بتنظيم حوار شامل يخرج البلاد من الأزمة السياسية المتفاقمة منذ فترة طويلة.

وأكد عضو مجلس الشيوخ في حديثه لكارفور أن الرئيس محمد ولد عبد العزيز سيسعى بما لديه من قوة لتغيير مواقف أحزاب المعارضة من النظام بشتى الطرق والوسائل بدءا بتفكيكها من داخلها ثم من داخل "المنتدى" الذي تنضوي تحت لوائه وسيؤدي ذلك إلى تشكيل خارطة سياسية جديدة تدفع ببعض هذه الأحزاب المتصارعة بينها للانضمام إلى صفوف الداعمين لنظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز حسب قول العضو. 

وتوقع العضو المذكور أن ينتهي سيناريو العملية البديلة التي بدأها ولد عبد العزيز من غرفة الشيوخ في غضون أربعة أشهر بتنظيم حوار شامل تشارك فيه جميع الأحزاب والقوى السياسية الموريتانية ويكون المنتصر فيه الرئيس محمد ولد عبد العزيز.