النواب يطالبون بإجراءات صارمة في حق الأطباء الذين يرتكبون أخطاء طبية
الخميس, 15 يونيو 2017 01:52

altقال وزير الصحة الموريتاني كان بوبكر إن "الاستثمارات في القطاع الصحي ارتفعت خلال السنوات الخمس الأخيرة إلى بنسبة 65% مما مكن من بناء 115 مركزا صحيا و20 مستشفا من

 ضمنها مستشفيات متخصصة.

جاءت تصريحات الوزير اليوم الأربعاء خلال جلسة علنية للجمعية الوطنية الغرفة السفلى للبرلمان الموريتاني، رد خلالها على سؤال شفهي موجه إليه من طرف النائب أحمد ولد باب، يتعلق بواقع المنظومة الصحية في البلد التي اعتبر أنها ما زالت عاجزة عن كسب ثقة المواطنين الموريتانيين رغم استثمار مبالغ كبيرة فيها.

وأضاف وزير الصحة خلال ردوده أن "موريتانيا اليوم أصبحت تتوفر على أكثر من 20 اسكانير موزعين على مختلف المستشفيات الوطنية، بعد أن كانت قبل سنوات قليلة لايوجد فيها إلا جهاز سكانير واحد، هذا بالإضافة إلى توفرها على أفضل أجهزة الكشف بالأشعة.

كان بوبكر قدم عرضا حول بعض المستشفيات التي يجري بناؤها حاليا كمركز القلب الذي سيرى النور في نهاية هذه السنة الجارية، ومستشفى بوكى الذي يعتبر في مراحل بنائه النهائية حيث لم يبقَ إلا ربطه بالتركيبات الكهربائية كما تتواصل الأعمال في مستشفى النعمة.

وأشار الوزير إلى وجود خطة مستقبلية لتوسعة المستشفى الوطني في نواكشوط خلال السنتين المقبلتين لتصل سعته إلى 200 سرير.  

وطالب النواب خلال الجلسة بضرورة وضع إجراءات صارمة في حق الأطباء الذين يرتكبون أخطاء طبية، منبهين إلى أن هذه القضية من المجالات المسكوت عنها بغير وجه حق.

ص م