المأمورية الثالثة خيار الشعب الموريتاني / حسني ولد شاش
السبت, 15 يوليو 2017 17:20

altيعتبر الرئيس محمد ولد عبد العزيز أفضل رئيس حكم موريتانيا لما تحقق من إنجازات عظيمة في حكمه عجزت الأحكام السابقة عن تحقيقها رغم الإمكانات والوسائل الهائلة التي كانت متوفرة في تلك العهود.. 

ويعود الفضل للرئيس محمد ولد عبد العزيز في إنقاذ موريتانيا من الانحراف عن المسار الصحيح إلى جحيم الدمار، كما كان يريد لها بعض مصاصي دماء الشعب الذين فقدوا النفوذ والمال بعد الإطاحة بنظام الرئيس معاوية ولد سيد احمد الطايع..

الرئيس محمد ولد عبد العزيز هو أعظم قائد عرفته موريتانيا بفضل شجاعته وإقدامه وحبه للوطن والشعب، لا ينكر ذلك إلا مكابر جحود وحقود، والعالم من حولنا يشهد له بذلك، لما عرف فيه من إرادة قوية ومواقف صارمة ونبيلة، وحضور بارز ومشرف في المحافل الدولية..

وما تشهده البلاد هذه الأيام من مهرجانات حاشدة في شتى المدن والقرى الموريتانية تأييدا لقرارات الرئيس محمد ولد عبد العزيز، يبرهن على حب الشعب لهذا القائد العظيم، ورغبته في بقائه في السلطة لمواصلة مسيرة البناء التي بدأها صباح السادس من أغسطس /2008 .

وعلى المعارضة الاعتراف بخيبتها واحترام موقف الشعب الموريتاني من الاستفتاء على الدستور ومن المأمورية الثالثة التي باتت المطلب والخيار الأهم عند السواد الأعظم من الموريتانيين.