المنمون الموريتانيون في السنغال: من رعاة إلى عراة.. سجن ومصادرة (تقرير)
الخميس, 03 أبريل 2014 14:37

altانواكشوط / كارافور

تعرض بعض المنمين الموريتانيين يوم الأربعاء  26/03/2014 في منطقة  لنكير  لمضايقات شديدة من طرف السلطات السينغالية تم بموجبها حجز المواشي

مما أجبر بعض مالكيها على دفع إتاوات كبيرة جدا للسلطات من أجل إخلاء سبيل حيواناتهم وبكفالة بعض الوجهاء الموريتانيين في المنطقة.

المتحدث باسم المجموعة الأخ أحبيب ولد أحمدو من مواليد 1954 (رقم الهاتف 22420390) قال إن هذه الاعتداءات تشكل حلقة في سلسلة اعتداءات يتعرض لها مجموعة المنمين منذ أكثر من شهر من طرف السلطات السنغالية التي لم تألو أي جهد في محاولة إرغامهم على ترك المراعي هناك.

كما أن  اعتقال الرعاة دون إشعار مالكي المواشي تسبب في ضياعها وتشتتها في المنطقة .

آخر من تم القبض عليه من الرعاة اثنان أحدهما يسمى  أفاه والآخر يدعى أباه ولد محمد هذين  الرجلين اعتقلا يوم الاثنين الماضي و تمت إحالتهما صباح أمس  الأربعاء إلى  وكيل الجمهورية  في مقاطعة اللوكة .

وفي ولاية متم السنغالية يتعرض بعض المنمين لموجة أخرى من المضايقات تم بموجبها احتجاز أكثر من 1200 رأس من الإبل وتم اعتقال رعاتها حيث تم إلقاؤهم في الزنازين وهم مقيدون وعراة بشكل كامل.

المتحدث باسم المنمين قال إنهم تواصلوا مع السفارة الموريتانية في دكار لكنها لم تقدم على أي خطوة من شأنها حل المشكل.

كما أن رئيس اتحادية المنمين إبراهيم ولد قدور اتصل برئيس الجمهورية  محمد ولد عبد العزيز يوم الأحد الماضي حيث أطلعه أبعاد هذه المشكلة وآثارها على المنمين الموريتانيين في السينغال رئيس الدولة تعهد بالتدخل من أجل حل المشكل وذلك ما لم يتحدث حتى الآن.